الضحك مفيد لصحتك 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الضحك مفيد لصحتك 2

مُساهمة من طرف نور محمد في الثلاثاء مايو 13, 2008 3:49 pm

فالمزاح والفكاهة والتنكيت لهم تأثير فسيولوجى هام وفعال فى رفع طاقات ومعنويات الفرد وزيادة قدرته على امتصاص تأثير الصدمات والتوترات الانفعالية الشديدة، فالمزاح يجعل تهديدات الذات، من قبل الآخرين ضعيفة التأثير، ويمكن التعامل معها بسهولة لأنها لا تحدث انفعالات قوية تستدعى إستنفاراً كبيراً لقدرات الجسم والجهاز العصبى والتى ليس هناك داع لها وتعيق التصرف، ولأن أغلب هذه التهديدات شكلية، وحتى لو كانت هذه التهديدات جدية، فالتعامل معها بروية وهدوء وعدم انفعال زائد وبمعنويات عالية أفضل وأجدى .

فالمزاح والفكاهة ضروريان بشكل خاص للأفراد شديدى الانفعال، فدور المزاح كبير فى خفض التوترات والانفعالات الشديدة، وكلما استخدم الشخص الانفعالى المزاح والفكاهة مبكراً فى حياته كان ذلك أفضل له فى تحقيق التكيف والتعامل المناسب مع الآخرين، والكثير من الناس انتبهوا لميزات الفكاهة والمزاح واستخدموها وحققوا الكثير من الفوائد.

إن التحول من المرح والسعادة إلى الغضب أو الحزن أو الخوف، أو التحول من المزاج الجيد إلى المزاج السيئ يمكن أن يحدث بسرعة ولكن العكس صعب الحدوث، فنحن لن نستطيع إضحاك إنسان فقد ابنه أو حلت به كارثة كبيرة، ولكن نستطيع جعل إنسان فى قمة السعادة يتحول إلى الغضب أو الخوف أو الحزن بوضعه فى ما يوجب ذلك. فعندما يحدث الغضب أو الخوف أو الحزن تنتج وتفرز المواد الهرمونية والعصبية التى تنتج المزاج المرافق له، وهذه المواد لا تزول بسرعة لذلك تبقى تأثيراتها فترة من الزمن، وهذا الزمن يختلف من شخص إلى آخر، وكلما كان طول هذا الزمن مناسباً للأوضاع كان أفضل للتكيف معها. فالاستنفار لمواجهة الأوضاع الخطرة أو الصعبة يجب أن يكون سريعاً، أما فك أو إلغاء هذا الاستنفار فليس هناك ضرورة للإسراع به.

إن كافة الانفعالات هى نتيجة الاستجابات التكيفية، ولها دور ووظيفة فسيولوجية وعصبية ونفسية، وكذلك الضحك، فوظيفته الظاهرة هى الشعور بالغبطة والسعادة، وله دور ووظيفة أعمق من ذلك. فانفعال الضحك نشأ أخر الانفعالات لدى الرأسيات الراقية فهو موجود بشكل محدود لدى الشمبانزى والأورانج أوتان.الضحك هو ببساطة أثر من أوالية ركبت فينا من قبل الطبيعة، ومن قبل عادة طويلة جداً اكتسبناها فى الحياة الاجتماعية.واستأثرت ظاهرة الضحك من قديم الزمان اهتمام الفلاسفة وعلماء النفس وعنى بها أفلاطون وأرسطو وديكارت وفولتير ومكدوجال، وقد عدّ الضحك من الظواهر النفسية التى تصدر عن تلك الطبيعة البرية المتناقضة التى سرعان ما تملّ حياة الجد والصرامة فتلتمس فى اللهو ترويحا عن نفسها، والابتسامة وسيلة يعبر بها الفرد عن رغبته فى إقامة بعض الروابط مع الأفراد حينما يشعر بالخجل أو الحياء وليس لديه الابتسامة وسيلة تعبر عن الرضا والارتياح وهى مشروع الضحكة قادمة.

طرق وعوامل نشوء الضحك

التناقض أو سير الأحداث بطريقة غريبة وغير متوقعة، أو بشكل عكسي، والمفاجأة بحدوث غير المتوقع، وحدوث المدهش، كتحول الخطر إلى غير خطر أو تحول المؤذى إلى مفيد أو تحول المؤلم إلى سار. وظهور الغباء مع ادعاء الذكاء، وأدعاء القوة بينما هناك الضعف أو العكس. كل هذه المظاهر تدفع الى الضحك.
المبالغة، يا له من غبى جداً، يا له من ذكى جداً، يا له من ماكر جداً. تفريغ المشاعر العدائية أو الجنسية، المطلوب إخفاؤها أو كبتها، فهذه أيضا تدفع الى الضحك.

والضحك غالباً ما يعبر عن السرور بخرق نظام الكون والأشياء لمن يقوم بهذا الخرق.
والتكرار يُضحك. فأن يكرر الخدم مشهداً سبق أن لعبه الأسياد أو يكرر الأسياد مشهد عناد أعطاهم الخدم مثاله.

الارتداد "القلب" أى أن تنقلب أمور الحياة فيتحول المسيطرون إلى مسيطر عليهم: المتهم الذى يقدم المواعظ للقاضي، والطفل الذى يريد إعطاء الدروس لوالديه. ولا بأس أن نذكر هنا مسرحية هزلية عربية شهيرة هى "مدرسة المشاغبين" حيث يقوم الهزل فيها منذ أولها إلى آخرها على موقف يتولى فيه التلاميذ المشاغبون السيطرة على أمور المدرسة ويقف الناظر والمدرسون عاجزين. ومن باب التكلف فى نظرنا أن لا نرى فى الهزل هنا إلا أنه نتج عن "مكننة" الحياة بقلب المواقف، ولا نرى الأمنية الكامنة عند المشاهدين بأن ينقلب نظام الحياة! على أن شرطاً جوهرياً للموقف الهزلي.

هذا الشرط هو "عدم الانفعال" أو "اللامبالاة" تجاه الهازلين وبالفعل فإن أى شعور بالشفقة تجاه "الناظر" فى مسرحية "مدرسة المشاغبين" أو أى محاولة لتفهم سبب آخر لمشاغبة التلاميذ غير لامبالاتهم ورغبتهم المجانية فى خرق الأنظمة المدرسية يفسد الهزلية، ذلك لأننا حين ننفعل انفعال شفقة أو نحلل عقلياً الموقف الحياتى نستعيد ذكرى القوى التى تجبرنا على أن نسير باتجاه حياتى معين، ولكننا حين نضحك نكون عائشين تجربة تخيلية لحياة لا معقولة ولا يمكن تحليلها أو تبريرها بحيث تتيح لنا أن نشمت بها بصورة مطلقة ولا نرى فيها شيئاً يدفع إلى التعاطف أو ان تفهم.تجاه "هرباغون" بخيل موليير لا يمكن أن نأخذ موقف الضحك لو تذكرنا أن للبخيل وجهة.

تداخل السلاسل "اللبس"، وهو أن تدخل شخصيات ضمن لحظة معينة فى سوء تفاهم بحيث أن الأفعال والأقوال الواحدة تناسب الجميع ولكن بمعنى مختلف عند كل منهم.
وهناك أهم حالات الضحك وهي: "شر البلية ما يضحك" فعندما تحدث مصيبة أو مكروه، ولا يكون هناك مجال لتلافيه، يحدث اللجوء للضحك كحل لتلافى النتائج السيئة للوضع ومنع حدوث الإحباط والحزن وما يؤديان إلى نتائج نفسية سيئة. فعن طريق الضحك فى الأوضاع الخاسرة، يمكن أن نتعامل معها بشكل أفضل وأجدى.

نجد "الهزل هو عكس النظام الذى تسير عليه حياة الإنسان"! وابتهاجاً بهذا نضحك.
أننا فى المفاهيم الشائعة نجعل "للهزل" نقيضاً هو "الجد"، والهزل يقترن بصفات أخلاقية واجتماعية مثل "المجون"، "اللامبالاة"، "الطيش"، "قلة الهيبة"، "الباطل " . والجد بالمقابل يقترن بصفات مثل "المسؤولية"، "المهابة"، "الحق". ويمكن أن نجد اقتراناً قد لا يراه المرء لأول وهلة بين الهزل والطبقات الدنيا من المجتمع والجد والطبقات العليا ولنذكر فى هذا المجال أن "الكوميديا" سابقاً كانت تأخذ شخصياتها من الشعب وهى القطب الهزلى فى المسرح أما "التراجيديا" فكانت تأخذ شخصياتها من "النخبة" وهى القطب "الجدي" فى المسرح.

ومن هذه الاقترانات، التى أخذناها اعتباطاً ويمكن رؤية مفاهيم وصفات أخرى مرتبطة بالقطبين "الهزل" و"الجد"، نرى أن السمة العامة للهازل هى أنه "لا مبال" بنظام الكون أو المجتمع و"منطق الخيال. لنا رغبة جوهرية فى الخروج عن "جد" الكون وفى تغير هذا النظام الكونى الاجتماعى الضاغط على الحيوية الطبيعية لنا.

ونجد فى "الأوتوماتيكية" و"التصلب" الذى يعترى الكائنات البشرية أساس الهزل، ويأتى الضحك سخرية من الحياة وإظهاراً لسخف نظامها، ولو أردنا أن نفكر بطريقة التحليل النفسى فسوف نجد رابطاً بين "الأوتوماتيكية" و"العدوانية" وفى الضحك بالفعل تحقيق لدافع عدوانى .

الضحك، والنكتة والمزاح

ومن أهم طرق الإضحاك لدينا هى النكتة وآليات النكتة كثيرة منها:
نتهيأ فكرياً ونفسياً لاستقبال شيء ما، ونحن نحاول استقبال هذا الشيء، فنجد أنه اختفى ليحل محله شيء آخر لا نتوقعه، ولكن فى اللحظة التى يتم فيها هذا الإبدال نلحظ شيئاَ، أن البديل يحمل مفاجأة لنا، أى فى لحظة الإحباط نجد ما يعوض خسارتنا بما هو أفضل. والنكتة تحرر من الإحباط والكبت والتوتر. فآلية المفاجأة السارة، أو غير السارة أيضاً من آليات النكتة بشرط أن تكون المفاجأة غير السارة لا تحدث لنا بل لعدونا أو غيرنا.

إننا لا نتذوق الهزل النكتة إن شعرنا أننا وحدنا. إذ يبدو أن الضحك يحتاج إلى الصدى "..." إن ضحكتنا هى دوماً ضحكة المجموعة. فمن المعروف أن الضحك هو "مطلب اجتماعى وفردي" فهو إذن يرتبط بحالات وجدانية ملائمة نفسياً ومريحة. وعدوى المحاكاة والتقليد تزيد وتنشر الضحك بين الجماعة.

نشوء الضحك لدى الأطفال

الضحك – كما هو معلوم- يظهر عند الطفل متأخراً قليلاً عن البكاء الذى يظهر بعد الولادة فوراً. الضحك فى أصله استجابة لمنع البكاء، الطفل يرى شيئاً أو شخصاً فتثير فيه المفاجأة استعداداً للبكاء، ثم يعود إلى التكيف مع المشهد ويكتشف أنه غير مخيف، فيعود إلى الاسترخاء فى حركات مشابهة ومعاكسة، وهى السرور الذى يتطور لاحقاً إلى الضحك، أن الضحك هو حركات استرخاء نفسى وعضلى فى حين يرافق البكاء توتر عضلى ونفسي.

_________________




avatar
نور محمد
المدير العام

انثى عدد الرسائل : 1861
العمر : 29
الاوسمة :
نقاط التميز :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tafre7.montadalhilal.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الضحك مفيد لصحتك 2

مُساهمة من طرف امنيه 5 في الثلاثاء مايو 13, 2008 11:54 pm

ميرسى نور على الموضوع

_________________
[img]
avatar
امنيه 5
عضو فضى

انثى عدد الرسائل : 570
العمر : 32
الاوسمة :
نقاط التميز :
25 / 10025 / 100

تاريخ التسجيل : 07/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الضحك مفيد لصحتك 2

مُساهمة من طرف نور محمد في الثلاثاء مايو 13, 2008 11:55 pm

تشرفت بمرورك يا امنية

_________________




avatar
نور محمد
المدير العام

انثى عدد الرسائل : 1861
العمر : 29
الاوسمة :
نقاط التميز :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 04/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tafre7.montadalhilal.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الضحك مفيد لصحتك 2

مُساهمة من طرف ماهينور في الأربعاء مايو 14, 2008 2:10 pm

مشــــــــــــــــــــــــكورة نور على موضوعك

_________________
قمه التحدى ات تعشق من ليس لك.
وقمه الحزن ان تبتسم وفى عينيك الف دمعه.
وقمه الالم ان تسكت وفى قلبك جرح يتكلم.
وقمه الاستغراب ان تنجرح ممن تحب.
وقمه الوفاء ان تنسى جرح من تحب.
(ماهينور)





avatar
ماهينور
المراقب العام

انثى عدد الرسائل : 1391
العمر : 27
نقاط التميز :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 06/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى